الله والمال( الجزء الآول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الله والمال( الجزء الآول)

مُساهمة  minagou في الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 11:56 am







• من اهم الاشياء التى تعوق علاقتنا بالله هو الاهتمام الزائد بالمال. ولكى نحدد طبيعة العلافة بين الله والمال يجب ان
ندرك اولا انه من الخطأ وضع المال والله فى منافسة. ولكى ترتاح انفسنا
ونتخلص من ذلك الصراع يجب ان نرجع الى الكتاب المقدس (فيلبى 24:6)
(لا يقدر لاحد ان يخدم سيدين لانه انا ان يبغض الواحد ويحب الاخر اويلازم الواحد تخسر الاخر.لا تقدرون ان تخدموا الله والمال) .
فمن هنا ندرك ان المال هو" مجرد وسيلة" نستخدمها لخدمة الله، وكذلك
لخدمتنا. وان الله هو الملك والسيد على كل الاشياء، وهو ايضا من يرشدنا
للتصرف فى المال بحكمة فنكون فى مشيئته دائما.

ومن الخطىء ان نعتبر المال شرا. فالكتاب المقدس يؤكد على ان"محبة" المال
اصل كل الشرور. ولكن موقفنا الخاطىء تجاه المال هو الذى يجعل منه شرا او
خيرا.
• وبينما ندرك ان الله يرعانا دائما فى كل شىء،يجب ان نعرف ايضا مسئوليتنا، ولا نغفلها.

عنايةالله ومسئولية الانسان


  • مسئوليتنا:
1) ان نخدم الله بما نحصل عليه من اموال، لاننا وكلاء على هذه الاموا ل. فنسدد احتياجاتنا ولوازمنا. ونتوجه بالمال لمساعدة الاخرين، والكنيسة، والمحتاجين.
2) الا نجعل المال هودائرة اهتمامنا الوحيدة.
بحيث لا ينصب يومك بالكامل وتفكيرك فى كيفية الحصول على المال وصرفه.
ولكننا نجتهد فى الحصول على القدر الكافى لاحتياجتنا والتزامتنا. لكى لا
يؤثر على باقى جوانب الحياة فنخسرعلاقتنا بالله والناس.
3)أن ندرك أن المال هو وسيله لكى نتمكن من العيش. فيجب ان نعمل لكى نحصل على مانحتاجه من اموال." فمن لا يشتغل لا يأكل"
4) أن نختار مصادر جلب المال بعناية. بحسب امكانياتنا وقدراتنا ومواهبنا،والظروف المتاحة بحسب طرق ومبادىء الله . فمن بيننا من يمكن أن يكون موظفا، تاجرا ... الخ
5) أن نوجه المال الى الطرق الواجبة الصرف. وتحديد الاولويات فى حياتنا "لكى لا نتخبط وندخل فى متاهة الاحتياج."
6) الا نصغى للمفاهيم الخاطئة
التى تنادى بأن ( التقوى = فقر --- الشر = غنى ) لان تعاليم الكتاب المقدس
ليست ضد الغنى. بشرط الايكون على حساب سيادة الله وعلاقتنا به.


  • عناية الله:
يجب الا ننسى أن
1) الله يرشدنا الى الطرق التى نستطع بها للحصول على المال.صل من أجل هذا الامر..وفكر في ما يميذك الله به. وثق ان الله سيرشدك بما يناسب امكانياتك ومواهبك، ويمجد اسمه ايضاً.
2) الله يدبر احتياجاتنا بحسب ما يتاح لنا من اموال واوقات بحسب مشيئته (فيلبى19:4) (فيملأ الهى كل احتياجكم بحسب غناه فى المجد)

إعداد :لؤلؤ إميل
من كتاب الله والمال ومصادر اخرى

minagou
Admin

المساهمات : 1035
تاريخ التسجيل : 13/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kelmetmanfa3a.forumaction.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى